قديم 01-05-2014, 10:00 PM   #1
كبار الشخصيات وعضو مجلس الاداره


الصورة الرمزية علي مسيفر
علي مسيفر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 08-10-2018 (03:10 AM)
 المشاركات : 1,351 [ + ]
 التقييم :  1510
 مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل : Cadetblue

مشاهدة أوسمتي

افتراضي لاتحكم على الناس بمجرد النظر اليهم



كان لرجل أربع أبناء أراد أن يعلمهم درس رائع فى الحياة الا يحكموا على الامور بسرعة و لا تكن نظرتهم سطحية
لذلك أرسلهم الى مكان بعيد حيث توجد شجرة كبيرة و طلب من كل منهم أن يصف الشجرة له
فذهب الابن الاكبر فى فصل الشتاء و ذهب الثانى فى الربيع و الثالث فى الصيف و الاصغر فى الخريف
عندما عادوا من رحلتهم البعيدة جمعهم معا و طلب من كل منهم ان يصف ما رأه

فقال الاول ان الشجرة كانت قبيحة و جافة[/b]


بينما قال الثانى أنها كانت مورقة و خضراء

و تعجب الابن الثالث قائلا انها مغطاة بورود ذات رائحة جميلة و تبدو غاية فى الروعة و الجمال
و أنهى الابن الاصغر الكلام معلقا انها كانت مليئة بالثمار و الحياة
فشرح الاب مفسرا كلامهم جميعا انه صحيح لان كل منهم ذهب فى موسم مختلف
لذلك لا يجب ان تحكم على شجرة أو شخص فى موسم او موقف بعينه
لذلك اذا أستسلمت فى وقت الشتاء فستخسر كل جمال الربيع
والاحساس الرائع فى الصيف و الحياة المثمرة التى فى الخريف
لا تدع الالم الذى يحدث لك فى موسم معين يجعلك تخسر الفرح فى الاخرين
لا تحكم على الحياة فى موقف او مظهر واحد




[b]حاول ان تعبر فوق المواقف الصعبة و الظروف المرة لان الله يعد لك أوقات احلى و حياة أفضل

لا تحكم على الناس بمجرد النظر إليهم


 

رد مع اقتباس
قديم 01-06-2014, 09:04 PM   #2
مستشار المجلس التأسيسي


الصورة الرمزية محمد مطيحل البقيلي
محمد مطيحل البقيلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 24
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 06-05-2018 (06:28 PM)
 المشاركات : 1,032 [ + ]
 التقييم :  510
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




المثل الذي يقول
( الرجل من نظره )
وين نوديه يا أبا سلطان


 

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2014, 02:05 AM   #3
كبار الشخصيات وعضو مجلس الاداره


الصورة الرمزية علي مسيفر
علي مسيفر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 08-10-2018 (03:10 AM)
 المشاركات : 1,351 [ + ]
 التقييم :  1510
لوني المفضل : Cadetblue

مشاهدة أوسمتي

افتراضي الموضوع: لاتحكم على الناس بمجرد النظر اليهم




مناظرة رجل من بني هاشم مع عمر بن عبد العزيز الأموي (1)

بينا عمر بن عبد العزيز جالساً في مجلسه ، دخل حاجبُه ومعه امرأة أدماء (2) طويلة حَسَنَة الجسم والقامة ، ورجُلان متعلِّقان بها ، ومعهم كتابٌ من مَيْمونَ بن مِهران إلى عمر ، فدفعوا إليه الكتاب ، ففضّه فإذا فيه :

بسم الله الرحمن الرحيم : إلى أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز ، من ميمون بن مهران ، سلام عليك ورحمةُ الله وبركاته ، أمّا بعد ، فإنه وَردَ علينا أمر ضاقت به الصدور ، وعجزتْ عنه الاوْساع (3) ، وهربنا بأنفسنا عنه ، ووكلناه إلى عالمه ، لقول الله عزّ وجلّ : ( ولو ردّوه إلى الرّسول وإلَى أولي الامْرِ منهمْ لِعَلِمَه الّذين يَستنبطُونه منهم ) (4) وهذه المرأة والرجلان أحدهما زوجها والاخر أبوها ، وإنّ أباها يا أمير المؤمنين زَعَم أنّ زوجَها حَلَف بطلاقها أنّ علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ خير هذه (5) الامة وأولاها برسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ، وإنه يزعم أن ابنته طلقت منه ، وأنه لا يجوز له في دينه أن يتخذه صهراً ، وهو يعلم أنها حرام عليه كأمه ، وإن الزوج يقول له : كذبت وأثمت ، لقد برَّ قسمي ، وصدقت مقالتي ، وإنها امرأتي على رغم أنفك ، وغيظ قلبك ، فاجتمعوا إليَّ يختصمون في ذلك .

فسألت الرجل عن يمينه ، فقال : نعم ، قد كان ذلك ، وقد حلفت بطلاقها أن علياً خير هذه الامة وأولاها برسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلّم ـ ، عرَفه من عَرفه ، وأنكَرَه من أنكَرَه ، فليغْضَب من غَضِب ، وليرْضَ من رَضي ، وتَسامعَ الناسُ بذلك ، فاجتمعوا له ، وإن كانت الالسن مجتمعةً فالقلوب شتى ، وقد علمتَ يا أمير المؤمنين اختلافَ الناس في أهوائهم ، وتسرعهم إلى ما فيه الفتنة ، فأحجَمْنا عن الحُكم لِتحكُم بما أراك الله وإنهما تَعلقا بها ، وأقَسم أبوها ألا يَدَعَها معه ، وأقَسم زَوْجُها ألا يفارقَها ولو ضُرِبتْ عُنقُه إلاّ أن يحكْم عليه بذلك حاكم لا يستطيع مُخالَفَته والامتناعَ منه ، فرفعناهم إليك يا أمير المؤمنين ، أحسنَ الله توفيقَك وأرْشَدَك !

وكَتَب في أسفلِ الكتاب :

إذا ما المُشكِلاتُ ورَدْن يَوماً *** فحارَتْ في تأمُلِها العُيـونُ

وضاقَ القومُ ذَرْعا عن نباهَا *** فأنتَ لها أبا حفصٍ أميـنُ

لانَك قد حَوَيْتَ العِلمَ طـُرّاً *** وأحكَمَكَ التجارِبُ والشُئونُ

وخَلّفكَ الاله على الرّعايـا *** فَحظّك فيهمُ الحَظّ الثّميـنُ

قال : فجمعَ عمرُ بنُ عبد العزيز بني هاشم وبني أميّة وأفخاذ قُريش ، ثم قال لابي المرأة : ما تقول أيّها الشيخ ؟

قال : يا أمير المؤمنين ، هذا الرجلُ زوّجْتهُ ابنتي ، وجهّزْتُها إليه بأحَسن ما يُجَهَّز به مِثْلُها ، حتى إذا أمّلت خيرَه ، ورجوتُ صلاحَه ، حَلف بطلاقها كاذباً ، ثم أرادَ الاقامةَ معها .

فقال له عمر : يا شيخ ، لعلّه لم يُطلِّق امرأتَه ، فكيفَ حَلَف ؟

قال الشيخ : سبحانَ الله ! الذي حَلفَ عليه لابْيَنُ حِنثاً وأوضَح كذباً من أن يَختَلِج في صدري منه شَك ، مع سِنِّي وعِلْمي ، لانّه زعم أنّ عليَّاً خيرُ هذه الامَة وإلاّ فامرأتُه طالق ثلاثاً .

فقال للزوج : ما تقول ؟ أهكذا حَلَفْتَ ؟

قال : نعم .

فقيل : إنّه لمّا قال :نَعَم ، كادَ المجلسُ يَرْتج بأهلِه ، وبنو أميّةَ يَنْظُرُون إليه شَزْراً ، إلاّ أنّهم لم ينطقوا بشيء ، كّلُ ينظرُ إلى وجهِ عمر .
فأكبَّ عمر مَلِيَّاً يَنْكُتُ الارضَ بيَدِه والقومُ صامِتون ينظُرُون ما يَقُولُه ، ثمّ رفع رأسَه وقال :

إذا وَلِي الحكومةَ بينَ قـوم‌ٍ *** أصابَ الحقَّ والتمسَ السَّدَادَا

وما خيرُ الامامِ إذا تَعـَدى‌ *** خلافَ الحقِّ وَاجْتَنَبَ الرَّشادا

ثم قال للقوم : ما تقولون َ في يمين هذا الرجل ؟ فسكتوا .

فقال : سبحان الله ! قولوا .

فقال رجل من بني أميّة : هذا حكم في فرج ، ولسنا نجترئ على القول فيه ، وأنتَ عالم بالقول ، مؤتمن لهم وعليهم ، قل ما عندك ، فإن القول ما لم يكن يحق باطلا ويبطل حقاً جائز عليَّ في مجلسي .

قال : لا أقولُ شيئاً ، فالتفتَ إلى رجلٍ من بني هاشم من وَلد عقيل بن أبي طالب ، فقال له : ما تقول فيما حلف به هذا الرجل يا عقيلي ؟
فاغتنمها ، فقال : يا أمير المؤمنين ، إن جعلتَ قولي حكماً ، أو حُكمي جائزاً قلتُ ، وإن لم يكن ذلك فالسّكوت أوسَع لي ، وأبقى للمودّة .

قال : قل وقولك حُكم ، وحكمك ماض .

فلمَّا سمع ذلك بنو أميّة قالوا : ما أنصفتنا يا أمير المؤمنين إذ جعلت الحكم إلى غيرنا ، ونحن من لحمتك وأُولي رحمك !

فقال عمر : اسكتوا أعجزا ولؤماً ! عرضتُ ذلك عليكم آنفاً فما انتدبتم له .

قالوا : لانّك لم تُعطنا ما أعطيت العقيلي ، ولا حكّمتنا كما حكّمته .

فقال عمر : إن كان أصاب وأخطأتم ، وحَزم وعجزتم ، وأبصر وعميتم ، فما ذنب عمر ، لا أبا لكم ! أتدرون ما مثلكم ؟

قالوا : لا ندري .

قال : ليكن العقيلي يدري ، ثم قال : ما تقول يارجل ؟

قال : نعم يا أمير المؤمنين ، كما قال الاوّل :

دُعيتم إلى أمرٍ فلمـا عَجَزْتــم‌ُ *** تَناوَلــه من لا يُداخِلهُ عَجْــزُ

فلمّا رأيتــم ذاكَ أبدتْ نفُوسُكُم‌ْ *** نداماً وهل يُغني من الحذر الحرزُ

فقال عمر : أحسنت وأصبت ، فقل ما سألتك عنه .

قال : يا أمير المؤمنين ، برَّ قَسَمهُ ، ولم تَطلُق امرأتُه .

قال : وأنّى علمت ذاك ؟

قال : نشدتُكَ الله يا أمير المؤمنين ، ألم تعلم أنّ رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ قال لفاطمة ـ عليها السلام ـ وهو عندها في بيتها عائد لها : يا بنية ، ما علتك ؟

قالت : الوعك يا أبتاه ـ وكان علي ـ عليه السلام ـ غائباً في بعض حوائج النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ .

فقال لها : أتشتهين شيئاً ؟

قالت : نعم أشتهي عنباً ، وأنا أعلم أنه عزيز ، وليس وقت عنب .

فقال ـ صلّى الله عليه وآله ـ : إن الله قادر على أن يجيئنا به ، ثم قال : اللهم ائتنا به مع أفضل أمتي عندك منزلةً .

فطرق علي الباب ، ودخل ومعه مكتل قد ألقى عليه طرف ردائه .

فقال له النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ : ما هذا يا عليّ ؟

قال : عنب التمسته لفاطمة ـ عليها السلام ـ .

فقال : الله أكبر الله أكبر ، اللهم كما سررتني بأن خصصت علياً بدعوتي فاجعل فيه شفاء بنيتي ، ثم قال : كلي على اسم الله يا بنية .

فأكلت ، وما خرج رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ حتى استقلت وبرأت .

فقال عمر : صدقت وبررت ، أشهدُ لقد سمعته ووعيته ، يا رجل ، خذ بيد امرأتك فإن عرض بك أبوها فاهشم أنفه . ثم قال : يا بني عبد مناف ، والله ما نجهل ما يعلم غيرنا ، ولا بنا عمىً في ديننا ، ولكنّا كما قال الاوّل :

تَصيدت‌ الدنيـا رجالاً بفخها *** فلم ‌يدرِكوا خيراً بل ‌استقبحوا الشرّا

وأعماهم حب الغنى وأصمهم‌ *** فلـم يدركوا إلاّ الخسـارة والوزرا

قيل : فكأنّما ألقم بني أمية حجرا ، ومضى الرجل بامرأته . وكتب عمر إلى ميمون بن مِهرانَ :

عليك سلامٌ ، فإنّي أحمد إليك الله الذي لا إله إلاّ هو ، أمّا بعد ، فإني قد فهمت كتابك ، ووَرد الرجلان والمرأة ، وقد صدق الله يمين الزوج ، وأبرّ قسمه ، وأثبته على نكاحه ، فاستيقن ذلك ، واعمل عليه ، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته (6) .

____________

(1) هو : أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم وُلِّي بعهد من سليمان بن عبد الملك يوم الجمعة لعشرة خلون من صفر سنة 99 هـ ، وبقي والياً إلى أن مات يوم الجمعة لخمس بقين من شهر رجب سنة 101 هـ


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


(مشاهدة الكل عدد الذين شاهدوا هذا الموضوع : 8 :
, , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:50 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012